نائب رئيس الجامعة يشاهد تجربة عملية لمشروع تخرج لطلاب كلية الهندسة لمساعدة المكفوفين

English

نائب رئيس الجامعة يشاهد تجربة عملية لمشروع تخرج لطلاب كلية الهندسة لمساعدة المكفوفين

press
30-10-2019 نائب رئيس الجامعة يشاهد تجربة عملية لمشروع تخرج لطلاب كلية الهندسة لمساعدة المكفوفين

فى اطار الاهتمام بالشباب بإعتبارهم أساس التنمية المستدامة وتحقيقاً لرؤية مصر 2030 ، ولتوفير بيئة مناسبة لطلاب الجامعة لمساعدتهم على الابتكار، مما يعمل على تقديم حلول عملية للتحديات المجتمعية، والتي تهدف إلى أن يكون المجتمع المصري منتجًا للعلوم والتكنولوجيا والمعارف، ويحقق قيمة تنموية للابتكار والإبداع والمعرفة، حيث استضاف مركز الاشخاص ذوى الاعاقة بالتعاون مع المركز الجامعى للتطوير المهنى بكلية الهندسة طلاب من ذوى الاحتياجات الخاصة (اعاقة بصرية) ليشاركوا زملائهم طلاب الفرقة الرابعة بقسم هندسة الحاسبات ونظم التحكم بكلية الهندسة أصحاب مشروع التخرج "سند" ، بحضور د. سماح خميس مدير مركز الاشخاص ذوى الاعاقة، د. محمد صبرى سرايا مدير المركز الجامعى للتطوير المهنى بكلية الهندسة، د. ايمان ابو الفضل نائب مدير مركز الاشخاص ذوى الاعاقة. الجدير بالذكر أن الفكرة تقوم على نظارة ذكية لغير القادرين على الرؤية لمساعدتهم على مدار يومهم ان يعيشوا حياة طبيعية كأناس طبيعيين مبصرين، حيث تمكن من القيام بكثير من المهام اليومية والحياتية كالتالي: - قادرة على تحليل البيئة والعوائق المحيطة بالكفيف واخباره بما حوله في سماعات يرتديها الكفيف. - قادرة على التعرف على وجوة الأشخاص المقربين بالكفيف واصدقاؤه عند مقابلتهم في أي وقت وإخباره بأسمائهم من خلال السماعات التي يرتديها الكفيف، ويتم إضافة أشخاص جدد يعرفهم الكفيف من خلال مساعد شخصي بأوامر صوتية. - قادرة على قراءة الكتب والنصوص والرسائل التي يريد الكفيف ان يقرآها من خلال استخدام (أمر) المساعد الشخصي الموجود في النضارة ان يقرأ له. - قادرة على حماية الكفيف من التعرض لحالات السرقة والنصب من خلال التعرف على العملات والأوراق المالية وإخباره بها من خلال السماعات حتى يكون على دراية بالأموال التي يمتلكها. - بناء تطبيق للهاتف الجوال (Android & IOS) يستخدمه اهل الكفيف لتتبع الموقع الجغرافي للكفيف، والدخول في اتصال مباشر معه أو دردشة صوتية لسهولة التواصل معه. - احتواء النظارة على مساعد شخصي يعمل بالأوامر الصوتية لمساعدة الكفيف في المهام التي يحتاجها كمعرفة الوقت والقراءة واضافة أشخاص يعرفها والعديد من الأوامر الصوتية. ونوهت أ.م.د. سماح خميس الى مختلف الخدمات التى يقدمها المركز منذ انشأؤه فى 15 ديسمبر 2020 كالخدمات التعليمة والاكاديمية والدعم والارشاد النفسي للاشخاص ذوى الاعاقة، من خلال برتوكولات تعاون مختلفة مع مختلف الجهات والهيئات الدولية، بالاضافة لطباعة حوالى 18000 ورقة برايل لمساعدة الطلاب المكفوفين على قراءة المواد الدراسية، كما بينت أهمية مثل هذا الابتكار لتوفيره تكلفة طباعة المواد الدراسية بصورة كبيرة. وأشار السيد أ.د. محمد عطيه الى أن هذه التجربة العملية لنظارة " سند " بمثابة نموذج رائع لحل المشاكل بحضور الطلاب المكفوفين باعتبارهم المستفيد النهائى من الفكرة، وكذلك توفير بيئة لتنفيذ التجربة من خلال مركز الاشخاص ذوى الاعاقة، وهو مركز تم انشأوه بتعاون دولى لخدمة الطلاب، كما اثنى سيادته على الفكرة وايمان الطلاب بأن مشروع التخرج ليس فقط متطلَّب للحصول على الشهادة النهائية، بل من الممكن أن يقدم أفكار جديدة وحلول مبتكرة، يمكنها ان تساعد المجتمع وتطوره ، كما شكر سيادته السادة اساتذه كلية الهندسة المشرفين على المشروع.